........بموت فيكي يا مدرستي يا احلي مدرسة : فاطمة تامر حمدي........تحياتي لكل العاملين بمدرسة الفردوس ويارب ديما من نجاح لنجاح /فؤاده عبدالرحمن : فؤاده عبدالرحمن ........الى احسن مدرسة فى العالم انابحب مدرستى وحشنى كل المدرسين والمدرسات ومش هنساكى يامدرستى الغالية : يوسف الخلفى ........اشتقت اليكي يا مدرستي : امنية محمد........وحشتني يا مدرسة. يا احلى مدرسة في الكون : عمرو وجية شاكر محمد ........وحشتينى يا مدرستى امتى نرجع تانى : سارة ماضى........وحشتينى يا مدرستى ووحشنى كل المدرسين والمدرسات : سارة محمود ماضى........أفضل مدرسة : جنا وجدي جاد........عايزه اقول للمدرسه كلها انى بحبكم كثيرابتوحشينى كل يوم يا احلى مدرسه فى الدنيا لما دخلتك اتعلمت حاجات متعلمتهاش فى اى مدرسه تانيه وهى كمان ليا كبير : هناوائل غيط........ وحشتني مدرستي الغليةواصحابي اللي عرفتهم كلهم ومدرسيني وعمري مانسي الايام الحلوة دي وعمري انسي استاذة مرفت وشيما ءوايمان واستاذ ورامىحابي : سما بكري........وحشتوني جدا يا أعز الحبايب الفردوس وأهلها. : أ. محمد صلاح........وحشتنى المدرسة وحشتينى يا استاذة نجلاء : رواء رضا عبد الفتاح متولي
 محمد صبحى   الاسم
 [email protected]   الايميل 
 فى رحيل ريم البريدى   العنوان 
 

( 1)
قد تُلهينا الدنيا وتأخذنا بعيداً عن طريق الله ، فننشغل فى التفكير بها والاستعداد لها أكثر من التفكير فى الآخرة ، وما يدخره الله - سبحانه وتعالى - للطائعين من جنّاتٍ ومغفرة وستر ورحمة ، لكننا نلهو كالغارقين ، و...نسير كمن أثملتهم الحياة بفتنها وشهواتها ، حتى يفاجئنا القدر بفقدان عزيز ، ورحيل غالٍ علينا ؛ لندرك من خلاله حقيقة الدنيا ، وحقيقة مُتعها وشهواتها ولذاتها الزائلة ، وكأن العناية الإلهية تريد أن تقول لنا : هذا هو الطريق لا غيره ، هذا سبيل الله لا سواه ، فإياكم والحياد عنه.
(2)
منذ قليل فوجئنا برحيل أحد فلذات أكبادنا ، من كنت تنظر فى وجهها ؛ لتشاهد رقة الابتسامة ، وتلمح نضارة الجمال ، وعبير المنظر ، الفطرة النقية تحادثك ، وخفة الظل تجالسك ، ذكاء متقد ، وعقل ناضج ، وفكر ثاقب ، بصيرة وبصر ، والتزام وأدب ، كلّ ذلك لا ينم إلا عن طيب نشأة ، وأصالة وعراقة فى التربية ،كانت تلميذةً غير عادية ، فكان من المفترض أن يكون الرحيل غير عادىّ كذلك ، أراد القطار أن ينال من جمالها ، وعفتها ، وذكائها شيئاً هو الآخر ، فوفق القدر له كل ما أراد ، خطفها القطار بتقدير الله فى لحظة الغروب ، ولأنها عاشت روحاً حيةً نابضة ، نجمة عالية متلألأة ، فكان الطبيعىّ أن تخرج روحها ، مع غروب الشمس فالشمس نجم وهى كذلك نجمة ، ولحظة الغروب للاثنين سواء !
(3)
ريم أسامة ، البكر الطاهرة ، هكذا ينادى عليها فى الجنة الآن بإذن الله ، ليتم تزويجها إلى أحد شباب الجنة ، لتعيش فى تلك الأجواء الطاهرة العفيفة ، مع قلوب لا تعصى الله ، مع نفوس لا تحمل غلاً ولا حسداً ولا بغضاء ، فيا سعدك يا ريم ما أُثِبت عليه ، وما خصّك به الله ، فليت أنّا نفهم ما صرتِ إليه من هناء ، ويا عناية الله ، لطفاً بأهل انتظروا من زرعتهم خيراً ، ولكنّ الأقدار لم تساعدهم فى ذلك ، فاللهم إيّاك نسأل أن يكون ادّخارك لوقت حصادهم فى الآخرة خير نتاج ، وأن تأخذ ريم بيد والديها ، كعادتها برونقها وابتسامتها إلى الجنان ، فى روح وريحان !
(4)
عبراتى ودموعى ، كذا قلمى وقريحتى أقلُّ ما يمكن أن أقدمه لكِ اليوم فى تأبينك وفاءً لبسمتك الطاهرة فى وجهى ، وصوتك الرقيق لى منادياً أستاذ .
(5)
ريم أسامة ... ألقاكِ فى الجنة .
أخوكِ .....أستاذ محمد .....



جميع الحقوق محفوظة لمدارس الفردوس 2001