........بموت فيكي يا مدرستي يا احلي مدرسة : فاطمة تامر حمدي........تحياتي لكل العاملين بمدرسة الفردوس ويارب ديما من نجاح لنجاح /فؤاده عبدالرحمن : فؤاده عبدالرحمن ........الى احسن مدرسة فى العالم انابحب مدرستى وحشنى كل المدرسين والمدرسات ومش هنساكى يامدرستى الغالية : يوسف الخلفى ........اشتقت اليكي يا مدرستي : امنية محمد........وحشتني يا مدرسة. يا احلى مدرسة في الكون : عمرو وجية شاكر محمد ........وحشتينى يا مدرستى امتى نرجع تانى : سارة ماضى........وحشتينى يا مدرستى ووحشنى كل المدرسين والمدرسات : سارة محمود ماضى........أفضل مدرسة : جنا وجدي جاد........عايزه اقول للمدرسه كلها انى بحبكم كثيرابتوحشينى كل يوم يا احلى مدرسه فى الدنيا لما دخلتك اتعلمت حاجات متعلمتهاش فى اى مدرسه تانيه وهى كمان ليا كبير : هناوائل غيط........ وحشتني مدرستي الغليةواصحابي اللي عرفتهم كلهم ومدرسيني وعمري مانسي الايام الحلوة دي وعمري انسي استاذة مرفت وشيما ءوايمان واستاذ ورامىحابي : سما بكري........وحشتوني جدا يا أعز الحبايب الفردوس وأهلها. : أ. محمد صلاح........وحشتنى المدرسة وحشتينى يا استاذة نجلاء : رواء رضا عبد الفتاح متولي
 السيد بسيوين سعد مدرس اللغ الانجليزية بمدارس الفردوس سابقا والازهر حاليا   الاسم
 [email protected]   الايميل 
 حنين الماضي   العنوان 
 

اكتب سطوري من أعلى قمة ذلك الماضي وأبدع بحروفي من أرقى أنين الحاضر ربما خالجني الإحساس أن أقول أن الماضي ورقة خريفٍ قد سقطت واندثرت ولربما تكون أياماً وانتست ولربما تكون زماناَ وارتحل ولربما تكون لحظات وغرقت في بحر الموت ولكن ما أحلاها من لحظات وما أعذبها من لمسات وما أرقها من ساعات ذلك هو الماضي وحنين الذكريات وما أروع عالم الذكريات كم اتلهف لسكونه وكم اشتاق لرجوعه ما أحلاه وما أعذبه كم كنت أجول فيه بكل شجون وكم كنت التمسُ من معانية آمالُ تطول كبرتُ ونلتُ منه لمساتُ تقول جاء زمن الحب والشجون ذاك نهرُ للصداقه وذاك نبعُ للوفاء وذاك قلبُ للإخاء وكِليها تضخُ من قلباً ملئه الحب والحنان كم نتذكر من حنين الماضي ما يجعلنا أشد حزناَ وجفاء وكم نتذكر من حنين الماضي ما يجعلنا أشد انطوى فليت الماضي أياماَ تُزرع من جديد فكم من أُناسٍ فقدناهم في ذلك الماضي ولكن ما زال شجون حبهم في قلوبنا وما زالت عبراتُ أنينهم في صدورنا وما زالت دموعُ فراقهم تسقي جروحنا لماذا الذكريات هي شجونٌ وألم ولماذا الذكريات هي دموعٌ وندم فاالله ما أعذب الماضي وما أخوف الحاضر لماذا يكون للماضي حنينُ دائم ولماذا يكون للحاضر أنينُ قادم لماذا تكون تلك الذكريات اثمن من الحاضر كم نتمنى لو يعود ونعيش بما نجود ولكن أحمدالله أنه ما زال لي بقايا من أريج ذلك الماضي أحمدالله أن زهراتي ما زالت تكبر يوماَ بعد يوم وما زلتُ استنشقها من هواءِ ذلك الماضي ولكن مهما فقدنا من أُناس ومهما فقدنا لحظات فلن ولن نستطيع أن ننسها رحم الله أجساداً كانت نبع حبٍ لنا في ذلك الماضي ورحم الله ذكرياتٍ بات آنينها في ذاكرتنا آدام الله علي وعليكم نعمته وجعلنا من الشاكرين لها




جميع الحقوق محفوظة لمدارس الفردوس 2001