........بموت فيكي يا مدرستي يا احلي مدرسة : فاطمة تامر حمدي........تحياتي لكل العاملين بمدرسة الفردوس ويارب ديما من نجاح لنجاح /فؤاده عبدالرحمن : فؤاده عبدالرحمن ........الى احسن مدرسة فى العالم انابحب مدرستى وحشنى كل المدرسين والمدرسات ومش هنساكى يامدرستى الغالية : يوسف الخلفى ........اشتقت اليكي يا مدرستي : امنية محمد........وحشتني يا مدرسة. يا احلى مدرسة في الكون : عمرو وجية شاكر محمد ........وحشتينى يا مدرستى امتى نرجع تانى : سارة ماضى........وحشتينى يا مدرستى ووحشنى كل المدرسين والمدرسات : سارة محمود ماضى........أفضل مدرسة : جنا وجدي جاد........عايزه اقول للمدرسه كلها انى بحبكم كثيرابتوحشينى كل يوم يا احلى مدرسه فى الدنيا لما دخلتك اتعلمت حاجات متعلمتهاش فى اى مدرسه تانيه وهى كمان ليا كبير : هناوائل غيط........ وحشتني مدرستي الغليةواصحابي اللي عرفتهم كلهم ومدرسيني وعمري مانسي الايام الحلوة دي وعمري انسي استاذة مرفت وشيما ءوايمان واستاذ ورامىحابي : سما بكري........وحشتوني جدا يا أعز الحبايب الفردوس وأهلها. : أ. محمد صلاح........وحشتنى المدرسة وحشتينى يا استاذة نجلاء : رواء رضا عبد الفتاح متولي
 ا/السيد بسيوني سعد / مدرس اللغة الانجليزية بمدارس الفردوس سابقا   الاسم
 [email protected]   الايميل 
 همسة عتاب   العنوان 
 

مع مرور كل يوم .... أحاول أن أزرع الأمل بداخلي .... لكن لا أعرف لماذا يأبى السير في طريقي .... يريد مني أن أتخلص من الهم .... يريد مني أن أعيره كل إهتمام .... ماذا بيدي أن أفعل إن كان القلب إمتلأ غم .... و باتت ثقته في من حوله عدم .... سيف الغدر و الخيانة... يقطع كل شرايين الأمل في الحياة.... لا تستطيع إعطاء ثقتك لأحد... حتي أقرب الناس إليك... للأسف أصبح النفاق هو شعار الكثير .... تثق بشخص ثقة عمياء و تتبع قلبك .... و ماذا يكون جزاء هذه الثقة اللعينة .... طعنة في الظهر مع إبتسامة قبيحة .... كالذئب المترصد بفريسته ينشب مخالبه في قلبك .... و بعدها يتعامل معك و كأن شيئا لم يكن .... يتظاهر بالبرائة و يستمر في التمثيل .... وقتها تتمنى لو فقط يعود الزمن إلى الخلف بضع شهور .... كنت بكل تأكيد ستعيد النظر بأحاسيس قلبك .... ستخمد بركان الثقة اللتي تتعامل بها مع الناس .... آه و آه من خيانة الأصدقاء ما أقساها .... الخيانة..الغدر..طبع لا يغيره صاحبه ابدا.. "الصداقه صخره لايحطمها الا مطرقة الخيانه".. هذه المقولة سمعتها من فترة قريبة و اعجبت بها ... و الآن فقط عرفت معناها و عشتها .... فقدت الوفاء من الأصدقاء و دمعت عيناي .... رأيت الغدر و الخيانة التي لم أرها في وحدتي .... ندمت لأني تركت وحدتي .... أتمنى لو أن أعود إليها و أقفل على نفسي و أرمي مفاتيح حريتي.... ماأجمل الوحدة و راحة البال بعيدا عن غدر و خيانة الأصدقاء.... لقد قيل أحذر عدوك مرة و صديقك ألف مرة .... أنا مع هذه المقولة بكل حروفها ...



جميع الحقوق محفوظة لمدارس الفردوس 2001